مستقبل التعلم الإلكتروني

مستقبل التعلم الإلكتروني

مستقبل التعلم الإلكتروني هو الفصل التاسع من كتاب التعليم الإلكتروني .. المفاهيم ، والاتجاهات ، والتطبيقات. تكلم فيه عن المستقبل المتوقع

مستقبل التعلم الإلكتروني

التعلم الإلكتروني وجد ليبقى.

مع نمو ملكية الكمبيوتر في جميع أنحاء العالم يصبح التعليم الإلكتروني قابلاً للتطبيق بشكل متزايد ويمكن الوصول إليه.

تتزايد سرعات الاتصال بالإنترنت، ومع ذلك، تنشأ فرص لمزيد من وسائل التدريب متعددة الوسائط.

مع التحسن الهائل في شبكات الهواتف المحمولة في السنوات القليلة الماضية والزيادة في العمل عن بعد، أصبح تحقيق جميع الميزات الرائعة للتعليم الإلكتروني حقيقة، مع الهواتف الذكية والأجهزة المحمولة الأخرى.

تعمل تقنيات مثل وسائل التواصل الاجتماعي أيضًا على تغيير مسار التعليم الإلكتروني للأفضل باستمرار.

بشكل عام، التعليم مكلف ويستغرق وقتًا طويلاً وقد تختلف النتائج.

ظل التعليم الإلكتروني يحاول منذ سنوات حتى يكمل لنا الطريقة التي نتعلم بها لتصبح أكثر فعالية وقابلة للقياس.

والنتيجة الآن هي أن هناك عددًا من الأدوات التي تساعد في إنشاء دورات تفاعلية، وتوحيد عملية التعليم و / أو إضافة عناصر غير رسمية لعمليات تعلم رسمية أخرى.

اتجاهات التعلم الإلكتروني

تتيح لنا العديد من اتجاهات التعليم الإلكتروني رؤية حول كيفية تشكيل أدوات التعليم الإلكتروني والتعلم في المستقبل:

التعلم المصغر: يركز التعلم المصغر على تصميم أنشطة التعليم الإلكتروني من خلال الخطوات الصغيرة في بيئات الوسائط الرقمية، والتي هي بالفعل واقع يومي للعاملين في مجال المعرفة اليوم.

يمكن دمج هذه الأنشطة في الروتين اليومي للمتعلم.

على عكس مناهج التعليم الإلكتروني “التقليدية” ، يميل التعليم المصغر في كثير من الأحيان إلى دفع التكنولوجيا من خلال وسائل الدفع ، مما يقلل من العبء المعرفي على المتعلمين.

ولذلك، فإن اختيار كائنات التعليم المصغر وأيضًا وتيرة أنشطة التعليم المصغر لها أهمية بالنسبة للتصاميم التعليمية.

إن التعليم المصغر هو تحول نموذجي مهم يتجنب الحاجة إلى جلسات تعليم طويلة ومنفصلة حيث أن عملية التعليم مضمنة في الروتين اليومي للمستخدم النهائي.

كما أنها مناسبة تمامًا للأجهزة المحمولة، حيث يمكن أن تكون الدورات الطويلة مبالغ بها أكثر من اللازم.

التلعيب وهو التعليم باللعب. هو استخدام تفكير اللعبة وميكانيكا اللعبة في سياق غير الألعاب لإشراك المستخدمين وحل المشكلات.

تخصيص التعليم أو التعليم الشخصي هو تخصيص أساليب التدريس والمناهج الدراسية والتعلم لتلبية احتياجات وتطلعات المتعلمين الأفراد.

التخصيص هو أوسع من مجرد التفرد أو التفريق في أنه يتيح للمتعلم درجة من الاختيار حول ما يتم تعلمه، عندما يتم تعلمه وكيف يتم تعلمه.

قد لا يشير هذا إلى اختيار غير محدود لأن المتعلم لا يزال لديه أهداف ليتم تلبيتها.

ومع ذلك، قد توفر للمتعلمين فرصة التعلم بطرق تناسب أساليب التعلم الفردية والذكاء المتعدد.

المستقبل البعيد: التعلم التلقائي

في مشهد مشهور من فيلم The Matrix ،

يجلس نيو في كرسي طبيب أسنان ذو تقنية عالية ويحمل الأشرطة على مجموعة كبيرة من الأقطاب الكهربائية،

ويقوم بتنزيل سلسلة من برامج التدريب على الفنون القتالية في دماغه.

بعد ذلك، يفتح عينيه ويتحدث عن الكلمات التي يقولها المهوسون في ذلك الوقت: “أنا أعرف الكونغ فو”.

قد يبدو هذا النوع من التعلم التلقائي وكأنه خرافة ادى الكثيرين، لكنه ما نتجه إليه.

وعلى الرغم من الأسئلة الأخلاقية التي قد تنشأ، يمكن أن تكون الفوائد كبيرة على مستويات متعددة إذا ما استخدمت بشكل صحيح.

تطبيق عملي

إليك طريقة تطبيقها: اختر مهمة تتطلب أداءً عاليًا من القشرة البصرية مثل التقاط الكرة. (في كرة البيسبول)

ثم نبحث عن شخص بارع في التقاط الكرة ،

ونضع على رأسه جهاز الرنين المغناطيسي الوظيفي

وتقوم بتسجيل ما يدور في دماغه حين التقاطه للكرة.

ثم من خلال برنامج حاسوبي خاص نخزن إشارات هذه المهارة، ونبحث عن شخص آخر لديه الرغبة في تعلم هذه المهارة.

الخطوة التالية: نضع الشخص الجديد في جهاز الرنين المغناطيسي الوظيفي ،

ونقوم من خلال البرنامج الحاسوبي وجهاز الرنين المغناطيسي بتثبيت تلك الإشارات العصبية لتحفيز تلك الصور المؤيدة لاصطياد الكرة التي سجلناها في وقت سابق في دماغه باستخدام التغذية المرتدة العصبية.

لا تحتاج حتى إلى الانتباه أثناء حدوث ذلك.

على الرغم من ذلك، فإن دماغه يصبح على دراية بهذا النمط – وهو في الأساس ما تعلمه بهذه الطريقة

يصبح الدماغ لديه على دراية بأنماط الحركة الجديدة التي تساعده في التقاط الكرة بمهارة.

واقع أم جنون ؟

وقد أظهرت الأبحاث أن تشغيل هذا النمط من الرنين المغناطيسي الوظيفي يمكن أن يؤدي إلى تحسين طويل الأمد في المهام التي تتطلب أداءً مرئيًا.

من الناحية النظرية، يعتبر نوع من التعلم الآلي نتيجة محتملة وهو ما قد يبدو عليه التعلم الإلكتروني في المستقبل البعيد.


من كتاب : التعلم الإلكتروني .. المفاهيم ، والاتجاهات ، والتطبيقات

ترجمة حسن بن علوان الزهراني

لتحميل كتاب التعليم الإلكتروني بصيغة PDF اضغط هنا

قم بكتابة اول تعليق

اترك رد