لعبة الحوت الأزرق .. مرحلة متقدمة من البلطجة الإلكترونية .. أدخل “تحدي الحيتان الزرقاء”

لعبة الحوت الأزرق
الفنان سودارشان باتناي أثناء إنشاء منحوتات رملية حول لعبة الحوت الأزرق للتوعية في شاطئ خليج البنغال الشرقي في بوري في شرق الهند.

لعبة الحوت الأزرق .. مرحلة متقدمة من البلطجة الإلكترونية. تم نشر هذا المقال في مجلة فوربس في الثامن والعشرين من شهر فبراير 2018 ونظراً لكثرة الاستفسارات عن هذه اللعبة اخترنا ترجمته وإعادة نشره في فواتِك

لعبة الحوت الأزرق .. مرحلة متقدمة من البلطجة الإلكترونية

بقلم أندرو روسو مجلة فوربس ترجمة حسن علوان

إنها لعبة لا توجد فعليًا. لعبة مخفية في عالم لا يمكن العثور عليه بسهولة، لا يصل إليها إلا أولئك الذين يملكون السر في كيفية العثور عليها. تخيل أن يقع اللاعب في عالم لا يمكنه الهروب منه . عالم يدوم لمدة 50 يومًا ، وتنتهي مع اللاعب بإنهاء حياته.

مع تحدي الحوت الأزرق ، يدخل اللاعب في عالم جديد من الخيال – وفي هذه اللعبة ، لا توجد عودة سعيدة. إذا تلقى اللاعب دعوة للانضمام إليها واستجاب ، فعليه السباحة بعيدًا.

ما هو ” تحدي لعبة الحوت الأزرق “؟

لعبة الحوت الأزرق
لقطة الشاشة لـ لعبة الحوت الأزرق

في حين أنه لا يوجد دليل مكتوب يشرح قواعد اللعبة ، إلا أن الشائعات تقول إن تحدي الحوت الأزرق هي أحدث لعبة انتحارية اليوم ،

والتي تتم في الأساس من خلال منصات التواصل الاجتماعي مثل  فيسبوك و انستاقرام و  تويتر.

تستمر اللعبة لما مجموعه 50 يومًا ، ويتقدم “اللاعب”  فيها بتنفيذ مهام يومية.

على غرار انتحار الحيتان على الشاطئ و الذي تقوم به الحيتان الزرقاء من تلقاء نفسها ، لأسباب غير معروفة ،

فإن المعنى الكامن وراء هذه اللعبة يندرج تحت منطق مشابه.

إنها واحدة من أسرار المحيط العظيمة التي تفسر لماذا تسبح بعض الحيتان الزرقاء بنفسها إلى الشاطئ مما يجعلها تموت.

كيف تعمل اللعبة؟

تبدأ اللعبة بالتواصل بين المسؤول و اللاعب/ الضحية.

كل يوم ، يقوم المسؤول بإعداد مهمة مختلفة لكي يقوم بها اللاعب المشارك.

تبدأ المهام اليومية سهلة نسبيا – الاستماع إلى أنواع معينة من الموسيقى أو مشاهدة أفلام رعب.

مع مرور الأيام ، تزداد المهام صعوبة، مثل البقاء حتى ساعات الليل تحت الشمس لتشويه الجلد إلى جانب نحت رمز “الحوت” على أذرعتهم.

المهمة النهائية هي أمر اللاعب بالانتحار.

لكن ، لماذا يستسلم اللاعب بهذه السهولة مع هذه الأوامر ؟

إذا رفض المشارك إكمال مهمته ، فسيقوم المسؤول بنشر فضائح عن اللاعب

أو نشر شيء شخصي للغاية أو حساس للغاية عبر الإنترنت من حساباتهم

(أو على الأقل يدفعهم إلى الاعتقاد بأنه سيفعل ذلك).

لعبة الحوت الأزرق ... لعبة الانتحار والنهاية الغير سعيدة
لعبة الحوت الأزرق … لعبة الانتحار والنهاية الغير سعيدة

عصر جديد من التسلط عبر الإنترنت ، والتصيد ، والنشاط الإجرامي

هذا الشكل من التصيد عبر الإنترنت ، والتسلط عبر الإنترنت ، والانتحار ، والقتل المحتمل ، يثير القلق بشكل كبير من منظور قانوني واجتماعي.

في العام الماضي وحده ، رأينا وسائل الإعلام الاجتماعية استخدمت كأدوات جريمة،

والتي أصبحت مثل الرصاصة القاتلة ، وفي بعض الحالات ، سلاحًا فعليًا ،

بدءاً من حادثة انتحار شخص في تويتر التي شارك فيها صحفي من دالاس ، كيرت إيشينفالد ،

إلى جريمة القتل المباشرة على فيسبوك التي حدثت في كليفلاند ، روبرت غودوين .

ومع نمو وتوسع الإنترنت ، تواصلت الأساليب التي تحدد سلوك الناس عبر الإنترنت في التوسع.

وهذا يعني أن النشاط الإجرامي يصبح أكثر تعقيدا ، وأكثر تقدما ، ومدروسا.

كيف يتم اختيار الضحايا؟

الإجابة على هذا السؤال تستحق مليون دولار .. أليس كذلك؟

دائما ماتكون الضحايا في هذه الأنواع من السيناريوهات هم أولئك الذين يبدون أكثر عرضة للإقناع أو سريعي التأثر. قليلي الكلام ومنعزلون

يقوم المسؤول بإجراء مسح والتعرف على ضحيته – من خلال تحديثات حالته ، والإعلانات اليومية ،

وحتى المعلومات الشخصية المتوفرة في ملفاتهم الشخصية.

عندما يبدأ الضحية بالتحدي واللعب، تكون المنصة التي تستخدمها (جهاز ومتصفح الإنترنت) مصابة بالبرامج الضارة والفيروسات التي زرعها المسؤول في جهازه.

يصبح الضحية أسير أمل واحد وهو أن لا يتم نشر معلوماته وصوره علانية.

في نهاية المطاف ، سيكون الضحية في قبضة المسؤول سواء كان قراره الاستمرار في اللعب أم لا.

هذا مثال آخر لسبب بالغ الأهمية للابتعاد عن المشاركة بكل المعلومات على وسائل التواصل الاجتماعي دائمًا.

علامات أن شخص ما قد يكون ضحية

الأرق .. في حين أن العديد من هذه العلامات قد لا تكون مرتبطة بشكل مباشر باللعبة،

إلا أن معظم التقارير عن أولئك الذين وقعوا ضحية للتحدي يقال إنهم كانوا محرومون من النوم ،

ويقومون بفحص هواتفهم المحمولة بشكل دائم ، وبارتداء ملابس فضفاضة طويلة الأكمام لإخفاء أي أذى ذاتي قد يكون فعلوه بأنفسهم ، والعديد من العلامات الأخرى.

الوضع القانوني.

سمها ما شئت – البلطجة الإلكترونية ، والتصيد ، أو الإرهاب عبر الإنترنت.

من الناحية القانونية ، لديك العديد من العوامل في للعمل تجاه هذه الجرائم :

التحرش عبر الإنترنت ، والابتزاز ، والتحريض على الانتحار ، وحتى القتل.

في حين أنه من الصعب التأكيد وإثبات أن شخص في بلد آخر قد يكون مداناً بجريمة ارتكبها فرد آخر في دولة أخرى ، إلا أنه ما زال ممكناً.

إن المبدأ القانوني الإقليمي المعروف باسم مبدأ التأثير ، يحمل الشخص المسئول عن أفعاله المرتكبة من دولة واحدة إلى دولة أخرى.

أنت تنظر إلى المسؤول عن قصد يستهدف مواطناً من دولة / بلد واحد ، ويتسبب في أضرار (تأثيرات) في تلك الدولة / البلد.

مع ما يكفي من الأدلة والمعلومات ، قد يكون ذلك كافيًا لتوجيه التهمة إلى المسؤول عن هذه الجريمة.

ويعتقد أن هذه الظاهرة قد نشأت في عام 2013 من طالب علم النفس البالغ من العمر 21 عامًا والذي طُرد من جامعته.

وادعى الطالب أنه اخترع اللعبة بقصد تطهير المجتمع ، بدفع هؤلاء الأفراد إلى الانتحار ، الذين اعتبرهم لا قيمة لهم.

واتهم هذا الطالب في وقت لاحق وأدين بالتحريض على انتحار قاصر.

تشير التقارير إلى أن أكثر من 100 شخص قد تم انتحارهم بسبب هذه “اللعبة”.

في حين لا تزال يعتبرها البعض “أسطورة” ، هناك أدلة قوية عبر الإنترنت تؤدي إلى التحدي.

وأبرزها أن التقارير الواردة من الهند وروسيا قد أوصلت هذه القضية إلى الضوء.

الخوف هو أن هذه اللعبة سوف تستمر في الانتشار والنمو ، مما يجعل طريقها في النهاية إلى الولايات المتحدة ، إذا لم تكن بالفعل قد وصلت.

ما الذي تستطيع القيام به؟

كما ذكرنا سابقًا ، هذه ليست لعبة مادية تشتريها – إنها لعبة يتم فيها تعيين / دعوة الضحية من خلال وسائط التواصل الاجتماعي أو حتى عبر الهاتف.

إن أفضل طريقة لتجنب إدخالك إلى هذا العالم هي تغيير إعدادات الخصوصية على حساباتك عبر الإنترنت ، بحيث لن يتمكن أحد غيرك أنت أو عائلتك / أصدقائك المقربين من رؤية ملفك الشخصي.

بالإضافة إلى ذلك ، لا تقبل طلبات الصداقة من أشخاص لا تعرفهم.

وأخيرًا ، لا يزال المبدأ القديم “لا تتحدث مع الغرباء” ، صحيحًا – لا ترد على المكالمات من أشخاص لا تعرفهم.

إذا رأيت أشخاصًا ينشرون المشاركات عبر وسائل التواصل الاجتماعي باستخدام هاشتاقات مثل

#f57

#bluewhalechallenge

#curatorfindme

#i_am_whale

فهذه علامات معلومة على أن الشخص بحاجة إلى المساعدة.

تمت الترجمة بتصرف يسير .. المقال الأصلي وجميع الصور محفوظة الحقوق لموقع مجلة فوربس

https://www.forbes.com

قم بكتابة اول تعليق

اترك رد